لماذا الاستثمار في شرم الشيخ - Royal Sharm Property

لماذا الاستثمار في شرم الشيخ

منتجعات عالمية

تضم شرم الشيخ مجموعة من أفضل منتجعات العطلات والعقارات في البحر الأحمر. ناهيك عن جنة الغوص فيها ، تعد محميات شرم الشيخ تحت الماء من بين الأفضل في العالم ، وهي ملاذ للغواصين والسباحين على حد سواء. يوجد ملعبان للجولف بالقرب من منتجعاتنا في خليج نبق والشاطئ ليس بعيدًا أبدًا.

طقس

تتمتع شرم الشيخ وريفيرا البحر الأحمر بمناخ ممتاز مع سطوع الشمس طوال العام. يكون الطقس حارًا وجافًا مع رطوبة منخفضة جدًا مما يجعل المنطقة وجهة مفضلة لمعظم الأوروبيين. متوسط ​​درجة الحرارة في الشتاء حوالي 24 درجة مئوية.

انخفاض تكلفة المعيشة

العيش في شرم الشيخ رخيص وبأسعار معقولة مقارنة بالمدن الأوروبية الكبرى. أسعار الصرف مرتفعة مقابل الجنيه المصري مما يجعله المكان المثالي للحصول على منزل ثان تحت أشعة الشمس. على سبيل المثال ، يبلغ سعر البنزين حوالي 17 بنسًا للتر في مصر.

عائد مرتفع على الاستثمار

في العامين الماضيين ، كان اقتصاد شرم الشيخ مزدهرًا. ارتفعت أسعار العقارات بنسبة 10٪ تقريبًا سنويًا في المشاريع التي تحت الانشاء في خليج نبق ، مما يجعل استثماراتك قيمة ومستقرة للمستقبل.

منازل بأسعار معقولة تحت الشمس

مع ازدياد شعبية شرم الشيخ يومًا بعد يوم ، يأتي الناس من جميع أنحاء العالم لرؤيتها. أدى هذا التدفق من السياح إلى خلق سوق مزدهر لمشتري بيوت العطلات مما دفع بالمنافسة بين مطوري العقارات. يمكنك العثور على بعض من أفضل الصفقات هنا على المنازل السكنية حيث يبدأ سعر بعضها من 21000 جنيه إسترليني في منتجع 4 نجوم.

خيار “التسليم إلى الإدارة”

تقدم رويال شرم للعقارات خيارًا لتسليم الممتلكات الخاصة بك إلى إدارة المنتجع. إذا كنت لا تستخدم الممتلكات الخاصة بك طوال العام ، يمكن لإدارة المنتجع التعامل مع الإيجار في الوقت الذي لا تكون فيه هنا ، مما يؤدي إلى استرداد نقدي فوري لاستثمارك. رويال شرم للعقارات هو قسم تأجير محترف يمكنه أيضًا استئجار وإدارة الممتلكات الخاصة بك. يبلغ عائد الإيجار المتوقع سنويًا حوالي 10٪.

اقتصاد آمن وأنظمة مصرفية

تعتبر الحماية الاقتصادية لمصر منفعة للمستثمرين كما في مصر:

  1. لا تصدر البنوك المصرية بطاقات ائتمانية ، بل بطاقات خصم فقط (مما يعني أن الأموال موجودة بالفعل في الحساب للإنفاق منها).
  2. لا توجد قروض عقارية على العقارات (تم تقديمه حديثًا في عام 2008 ، ولكن مع الكثير من الأدوات واللوائح الآمنة المعتمدة والمدروسة).

أدى عدم توفر الائتمان إلى ضمان عدم تأثر مصر بأزمة الائتمان العالمية وأن الاقتصاد المصرفي لا يزال قوياً وآمناً وآمناً. تتراوح أسعار الفائدة المصرفية المعروضة بين 6 إلى 8٪ سنويًا معفاة من الضرائب ، ويتم تغطية جميع البنوك المصرية العاملة بنسبة 100٪ من قبل البنك المركزي المصري ، وهو أحد الأسباب الرئيسية لتحريك المستثمرين أموالهم لشراء العقارات وفتح البنوك. حسابات في مصر على مدار الاثني عشر شهرًا الماضية منذ بدء أزمة الائتمان.